المصرفية الإسلامية في فكر المؤسسين الرواد إعداد

 128
Author:
Year: 2018

Related Event : المؤتمر الأول للأكاديمية الأوربية للتمويل والاقتصاد الإسلامي بعنوان: “المصارف الإسلامية بين فكر المؤسسين وواقع التطبيق
Date : 16th April 2018
Venue : Istanbul, Turkey
Year : 2018

المصرفية الإسلاميةفي ف كر المؤسسين الرواد
إعداد:  أ.د. ياسر عبد الكريم الحوراني
جامعة العلوم الإسلامية العالمية المملكة الأردنية الهاشمية
yasirhorani@yahoo.com
بحث مقدم للمؤتمر الأول للأكاديمية الأوربية للتمويل والاقتصاد الاسلامي
( المصارف الاسلامية بين فكر المؤسسين وواقع التطبيق )
16-17 أبريل 2018 م – اسطنبول تركيا

 

الملخص
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فقد شهدت انطلاقة المصرفية الإسلامية منعطفات حادة طيلة مسيرتها التي وصلت إلى نحو نصف
في مجال الفكر والممارسة، ودخلت فيها بعض المؤسسات المالية الإٍسلامية للعمل في إطار
ً
قرن، خصوصا
، في بعض الأحيان، من تيار فكري يميل للدفاع
ً
صيغ تمويلية مغطاة بفتاوى متساهلة، ومدعومة ضمنيا
عن الحجج التبريرية لنظريات الفائدة.
يركز هذا البحث على التجربة المصرفية الإسلامية في إطار محاولة تستجمع معالم بدايات التكوين،
والتي يمكن وصفها بمدرسة الرواد الأوائل، إلى جانب محاولة إبراز الخصائص والسمات العامة لهذه
المدرسة، ومعرفة أهم مفكريها، والبيئة الفكرية الحاضنة لها، والإسهامات المنجزة فيها.
وتأتي أهمية هذا البحث من خلال التنقيب في الأصول التي تشكل مرجعية شرعية واجتماعية
للأنشطة المصرفية الإسلامية اللاحقة، حيث تمهد للإفادة منها كأدوات قياس يحكم بها على كل القضايا أو
التجارب المستحدثة.
ويفترض البحث وجود عملية تشكيل جديد للخصائص الفطرية التي تميز بها طور الولادة، أخذت
بالاتساع عبر طور النشأة، وامتدت في تطور متسارع، أدى بعد فترة وجيزة للانتقال من القطاع الثالث، إلى
القطاع الخاص، والعمل في منظومة مؤسسات تمويلية تسعى لتعظيم الأرباح مع وجود فاقد في الفرص
الاجتماعية والإنسانية.
وربما تتمثل أهم الإشكالات التي تصاحب البحث في كيفية الوصول للتجربة التاريخية، باعتبار أن ما
يمكن الوقوف عليه لا يعكس سمات الولادة، ولا يكفي للحكم على خصائص النشأة، إذ أن كل تجربة
لا يسبر غوره، على نحو أدق، إلا بالشواهد الحاضرة، وكثرة ا لأ
ً
ثمينا
ً
تاريخية تتضمن مكنوزا خبار
المتواترة.
ومع وجود دراسات سابقة مكثفة في صناعة التمويل الإسلامي، لكن هناك إخفاق في تحري الأفكار
والتيارات التي أدت، وأودت، بالتكوين الحقيقي لمدرسة الرواد، والتأثير في سلامة الولادة وقوة النشأة لهذه
المدرسة، التي لم تمكث في العمل والمساندة الاجتماعية في القطاع الخيري الثالث إلا برهة يسيرة ما لبثت
أن انطفأت جذوتها.

 


 

user_id not set
bool(false)
string(1) "1"

 

Unfortunately your account does not have the necessary access level to continue. We would like to suggest that you upgrade account to enjoy more benefits on this website.


Comments

( No comment has been added. )

 

ADVERTISEMENT