ملف رقم 14) حوارات منتدى الاقتصاد الإسلامي: المحور الثاني - بنية المصارف الإسلامية أين الخلل؟)

 582


منتدى الاقتصاد الإسلامي

الحوار الاستراتيجي حول الصعوبات التي تواجه الاقتصاد الإسلامي

والصناعة المالية الإسلامية في مجالات الرقابة والحوكمة والإشراف والتقنين والتدقيق والمنتجات

ملف رقم 14

المحور الثاني

بنية المصارف الإسلامية أين الخلل؟

تحرير د.عبد الباري مشعل

مدير منتدى الاقتصاد الإسلامي

القسم العربي

حقوق النشر محفوظة

منتدى الاقتصاد الإسلامي

7 / 3 / 2017

فترة الحوار

2017/3/07-02/04

منتدى الاقتصاد الإسلامي

هل لدينا نظرية اقتصادية إسلامية موازية للنظرية الغربية؟

تحرير وتعليق

د. عبد الباري مشعل

 

ملخص الموضوع

هل تواجه المصارف الإسلامية مشكلة بنيوية أو هيكلية؟

جوهر المشكلة من خلال الإجابة على الأسئلة الآتية:

1. هل هناك مشكلة بنيوية أو هيكلية في المصارف الإسلامية الحالية أم أن الهيكل ملائم، والإشكالية تكمن في التطبيقات؟

2. هل المنتجات التي يدور حولها الجدل دائمًا تعود إلى بينة المصارف الإسلامية التي تعتمد هيكل المصارف التجارية التقليدية، أم تعود إلى مثلث عدم المبادرة المكون من الرقابة الإشرافية والهيئة الشرعية والإدارة التنفيذية؟

3. إذا عززنا أن الإشكالية في البنية أو الهيكلية، فهل المطلوب هو إ ا زلة المصارف التجارية بهيكلها الحالي من النظام المصرفي الإسلامي، أو تعديل هياكلها بفرض الاحتياطي الكامل مثلاً، أم الإبقاء عليها كما هي، وتعزيز بنوك الاستثمار وبنوك التمويل الصغير والأصغر والمتناهي الصغر إلخ؟

4. كيف نقيم النقد الموجه للبنوك الإسلامية ومنتجاتها هل هو في حدود يمكن الاستجابة لها في ظل المصارف الإسلامية القائمة أم أن الاستجابة له تقتضي تغيير هيكل المصارف الإسلامية أو استحداث هياكل جديدة؟

 

جرى الحوار حول تلك الأسئلة ثم أجرينا سؤال الإغلاق وهو: هل المصارف الإسلامية تعاني من مشكلة بنيوية، أم المشكلة في التطبيقات فقط؟

نتائج التصويت على النحو الآتي:

 23 نعم

]بنية المصارف الإسلامية الحالية تتناقض مع أهداف ومقاصد الاقتصاد الإسلامي، وهي غير قابلة للإصلاح، ومجمل الإشكالات في التطبيقات تعود إلى طبيعة الهيكل أو البنية التي تقوم عليها المصارف الإسلامية، وبالتالي لا يمكن إصلاحها في ظل الهيكل القائم[.

 

 34 لا

] بنية المصارف الإسلامية الحالية مقبولة وفقًا لأهداف ومقاصد الاقتصاد الإسلامي، والإشكالات في التطبيقات يمكن إصلاحها، بل إن بعض المبادرات الإشرافية والرقابية يمكن ضمان الحصول عليها في ظل الهيكل الحالي للمصارف الإسلامية[.

 

 57 مجموع المصوتين

الفرق 11 إلى 57

كنا نسعى إلى الوصول إلى فرق بين الفريقين يساوي الثلث إلى مجموع المصوتين لكن الفرق لم يصل إلى الثلث. ومع ذلك نضطر للتوقف فقد حققنا الهدف بإذن الله وهو إثارة هذا الموضوع وقدح زناد الفكر حول القضايا الشائكة فيه، والمجال مفتوح بعد ذلك للمسارات العلمية والعملية في المصرفية الإسلامية للتعمق بشكل أكثر.

 

تعريف بمنتدى الاقتصاد الإسلامي:

مجموعة على برنامج التواصل WhatsApp تضم المهنيين، والاقتصاديين، والأكاديميين، والمستشارين الشرعيين، تعنى بالمناقشة العلمية الإيجابية لمختلف القضايا والتحديات التي تواجه الاقتصاد الإسلامي، واستشراف الحلول. وفي ظل وجود العديد من المجموعات المماثلة؛ فإن هذه المجموعة تركز على التحليل النقدي وإعلاء قيمة الحوار المفتوح وإطلاع الأعضاء على المستجدات في هذا المجال. ويبلغ عدد المشاركين في المجموعتين - المنتدى العربي والإنجليزي - حوالي أربعمائة، من جميع قارات العالم.

 

مؤسس المنتدى: الشيخ خالد حسني

اللجنة الإدارية للمنتدى:

د. عزنان حسن رئيس اللجنة الإدارية

د. عبدالباري مشعل مدير المنتدى العربي

الشيخ أشرف جمعة علي مدير المنتدى الإنجليزي

د. محمد برهان اربونا عضوا

الشيخ إبراهيم موسى تيجاني عضوا

د.محمد إيمان ساسترا عضوا

أ. سراج ياسيني عضوًا

أ. عبدالرازق كابا عضوًا

الشيخ محمد خالد حسني )مؤسس المنتدى(

 

ملفات الحوارات المنشورة:

  1. القضايا النقاشية في معيار العملات.
  2. صكوك الوقف النيوزيلاندية إسراء.
  3. ضمان الأداء وإحالة الضمان في الاستصناع.
  4. تصكيك ريع الوقف.
  5. التعيين والقبض.
  6. الاستصناع المعكوس.
  7. عمليات الخزينة العملات فلسطين وأسواق النقد وأسواق راس المال.
  8. صورية المعاملات.
  9. عمل غير المسلم في المؤسسات المالية الإسلامية )تحت الإعداد(.
  10. كيف بمكن صياغة خمسة أهداف اقتصادية أصلية للشريعة إسلامية؟ الحوار الاستراتيجي: المحور الأول: الموضوع الأول.
  11. هل يمكن عمل دراسات جدوى اقتصادية بدون استخدام معدل حسم ربوي؟ الحوار الاستراتيجي: المحور الأول: الموضوع الثاني.
  12. كيف يمكن صناعة الصف الثاني في الاقتصاد والصناعة المالية الإسلامية؟ الحوار الاستراتيجي: المحور الأول: الموضوع الثالث:
  13. هل لدينا نظرية اقتصادية إسلامية موازية للنظرية الغربية؟ الحوار الاستراتيجي: المحور الأول: الموضوع الرابع.

 

نبذة عن الحوار الاستراتيجي:

عنوان الحوار: الحوار الاستراتيجي حول الصعوبات التي تواجه الاقتصاد الإسلامي والصناعة المالية الإسلامية في مجالات الرقابة والحوكمة والإشراف والتقنين والتدقيق والمنتجات.

مكان الحوار: منتدى الاقتصاد الإسلامي-القسم العربي

إدارة الحوار: د.عبد الباري مشعل

تاريخ بدء الحوار: 4 / 2 / 2017

ملفات الحوار: كل موضوع يتم إنجاز الحوار فيه يصدر فيه ملف مستقل ينشر في موقع أكاديمية إسراء، وموسوعة الاقتصاد والتمويل، وبعض الملفات مثل هذا الملف يتحول إلى ورقة عمل على موقع معهد الاقتصاد الإسلامي بجدة.

 

خلفية:

في حلقة تلفزيونية على قناة فور شباب أثيرت انتقادات لمسيرة البنوك الإسلامية وآليات التصحيح، أسهم في الحوار د.أشرف دوابة، أ..وسام الكبيسي، وشارك عبر الهاتف د.حمزة الفعر. لقد أثارت الانتقادات حفيظة المتعاطفين مع البنوك الإسلامية، لكن المنتدى اختار طريقًا آخر للتعامل معها، وهو مناقشتها من الناحية الموضوعية وبطريقة علمية، فراى الدكتور أسيد كيلاني أن بعض الواقع هو أسوأ من بعض ما ذكر من انتقادات في الحلقة، وقصد به قلب الدين والتورق، وراى الأستاذ سراج ياسيني في بعض الانتقادات تحميل للبنوك الإسلامية ما لا تحتمل حسب وظيفتها الحالية، ومع تطور التجاذب في المنتدى توجه المنتدى لفتح حوار استراتيجي على مستوى الصناعة خاصة أنه يضم الخبراء والم ؤسسات في أوسع تجمع يمكن تصوره في هذا المجال، فحشد الأعضاء الموضوعات المشكلة على مستوى الصناعة في بعد البنية الهيكلية للمصرفية، والمنتجات، والبيئة القانونية، والحوكمة والرقابة، وأسهم في طرح العناوين الخبراء والعلماء من مختلف الجهات والأماكن منهم على سبيل المثال لا الحصر د.أسيد كيلاني، د.محمد قراط، د.أحمد طاهري، د.رقية العاني، د.علي القره داغي حيث أضاف أضاف موضوع الوعود ومخاطر الإجارة التمليكية، د.أنس الزرقا ركز على قلب الدين والعينة، وغيرهم من أعضاء المنتدى، ثم طرات الحاجة لمناقشة الموضوع الأول وذي الأولوية فراى أستاذنا الدكتور الزرقا الحوار حول الأهداف الأصلية غير المشتقة للاقتصاد الإسلامي، وقد بلغت الموضوعات المتجمعة أكثر من 29 موضوعًا فتم تصنيفها وفقا لمقترح الدكتور محمد فخري الصويلح إلى ستة محاور، وجرى التصويت هل نبدأ بقلب الدين وتوابعه، ام بالاقتصاد الإسلامي فرجحت كفة التصويت لصالح الاقتصاد الإسلامي بأكثر من عشرين صوتًا في مقابل 13 صوتًا لقلب الدين. وابتدأ النقاش بتاريخ 6 فبراير 2017 في موضوع الأهداف الأصلية للاقتصاد الإٍسلامي ثم انتقل إلى موضوع الحسم الزمني في الاقتصاد الإسلامي، ثم بناء الصف الثاني في الاقتصاد والصناعة المالية الإسلامية ثم الإجابة على سؤال: هل لدينا نظرية اقتصادية إسلامية موازية للنظرية الغربية؟ وقد أنجز الحوار بشأن الإجابة على هذا السؤال بتاريخ 24 / 2 / 2017 . في 27 / 2 تم الانتقال إلى استكمال الحوار الذي بدأ في 4 / 2 حول المحور الثاني: بنية المصارف الإسلامية أين الخلل؟


 

user_id not set
bool(true)
string(1) "0"

 

Unfortunately your account does not have the necessary access level to continue. We would like to suggest that you upgrade account to enjoy more benefits on this website.


Comments

( No comment has been added. )

 

ADVERTISEMENT